استراتيجية جديدة لحملة صنع في الاردن

اكد رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير أن الاستراتيجية الجديدة لحملة (صنع في الأردن) ستستند بشكل أساسي على تعزيز التشاركية مع مختلف الجهات ذات العلاقة بهدف الترويج للمنتجات الصناعية الأردنية.
واوضح الجغبير خلال ترؤسه اليوم الاربعاء اجتماع اللجنة العليا للحملة، ان المصانع الأردنية قادرة على مواجهة التحديات بالسوق المحلية وأصبحت عنصرا أساسيا في تزويد ما يحتاجه المستهلك من اجتياحاته اليومية.
وبين ان مجلس ادارة غرفة صناعة عمان وبناء على نتائج الدراسة التقييمية للحملة قرر تغيير استراتيجيتها لزيادة الترويج والتعريف بالمنتجات الصناعية الاردنية والتشبيك بين المصانع ومساعدتها بعمليات التعبئة والتغليف.
وأوضح ان الحملة ستكون حريصة على التواصل بشكل مستمر مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لإعطاء الأفضلية الشرائية للمنتجات الاردنية، الى جانب بحث إمكانية انشاء (مول) او معرض دائم للمنتجات الصناعية وإعادة النظر في شعار (صنع في الاردن) الحالي.
وناقش الاجتماع مقترحات لتطوير استراتيجية الحملة منها اهمية تفعيل عمل الملحقين التجاريين في السفارات الأردنية بالخارج للترويج للصناعة الاردنية وإعداد مواصفة معنية تعنى بالجودة والاستفادة من الآليات التي تطبقها مؤسسة المواصفات والمقاييس للشركات التي تتقدم للحصول على شعار الجودة.
كما تم اقتراح تدريب مجموعة من المعلمين حول الصناعة الاردنية وأهميتها بهدف التركيز على المقاصف المدرسية بإعطاء الأولوية للمنتجات الصناعية الاردنية عند الشراء وتوفيرها للطلبة، وإبراز الشركات الحاصلة على شهادات الأيزو والجودة.
ومن المقترحات التي طرحت خلال الاجتماع حث الحكومة على وقف استيراد المنتجات التي يتم تصنيعها داخل المملكة وطرح مسابقة لطلبة الكليات الجامعية الاردنية تحت عنوان (صنع في الاردن) تشكل بنك افكار لمشاريع التخرج لتطوير المنتجات وآليات العمل والانتاج.
يشار الى ان حملة (صنع في الاردن) اطلقتها غرفة صناعة عمان عام 2013 بالتعاون مع غرف الصناعة بالمملكة والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية ولها شراكات مع وزارة التربية والتعليم، والمؤسسة الاستهلاكية العسكرية والمؤسسة الاستهلاكية المدنية وهيئة الاستثمار ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون وأمانة عمان الكبرى ونقابة الصحفيين.
(بترا)