“الجيطان” يطالب بتدخل حكومي لانقاذ قطاع الصناعات الغذائية

طالب ممثل قطاع الصناعات الغذائية في غرفة صناعة الاردن محمد وليد الجيطان الحكومة بضرورة السماح لجميع مصانع الغذاء بالعمل اسوة بالقطاعات الاخرى المستثاة من قرار مجلس الوزراء بتعطيل القطاعين العام والخاص.

وقال الجيطان إن اغلب المصانع الغذائية تضررت بشكل كبير جراء عدم السماح لها بالعمل والانتاج بخاصة التي تعمل في مجال تصنيع العصائر والسكاكر والشبس والحلويات العربية والقهوة مشيرا الى وجود عقود تصدير ما زلت قيد التنفيذ جراء استمرار توقفها عن الانتاج.

ولفت الجيطان الى وجود مخاوف من فقدان اسواق تصديرية هامة بذلت جهودا كبيرة من اجل فتحها امامها جراء عدم القدرة على الوفاء بتوريد البضائع للشركات المستوردة بسبب استمرار توقفها عن العمل.

وثمن الجيطان توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني للحكومة بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية، مؤكدا اهمية اعطاء مصانع الغذاء الاولوية القصوى والسماح لها بالعمل من جديد وبالحد الادنى من اجل تلبية احتياجات الاسواق الخارجية والمحلية من السلع التي تنتجها.

وأكد الجيطان حرص القطاع على التقيد بالالتزامات والاجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا وضمان صحة وسلامة المواطنين في حال تم السماح لها بالعمل من جديد مبينا أن الظرف الاستثائي يتطلب النظر إلى الجانب الاقتصادي باهتمام كبير للحد من تعثر الشركات والمصانع في حال استمرار قرار توقفها عن العمل.

وبين الجيطان أن حصة الغذاء المُصنعة في المملكة داخل السوق المحلية تصل إلى نحو 52 % ما يجعل من قطاع الصناعات الغذائية من أهم القطاعات التي تسهم بتحقيق الأمن الغذائي.
واوضح أن قطاع الصناعات الغذائية يشكل 15 % من إجمالي عدد المنشآت الصناعية العاملة بالمملكة بعدد يصل إلى 2645، وفرت 50 ألف فرصة عمل وبرأسمال مسجل يبلغ 643 مليون دينار.