"صناعة الأردن" و"عمان" : "كورونا" قسمت القطاع


اكد رئيس غرفة صناعة الاردن وعمان فتحي الجغبير ان ازمة فيروس كورونا قسمت القطاع الصناعي في المملكة الى قسمين الاول اتخذ من الازمة فرصة والقسم الثاني سيواجه تحديات كبيرة في حال لم تقم الحكومة باتخاذ اجراءات سريعة تضمن استمراريته.

ولفت الجغبير في تصريح صحفي الى ان على الحكومة اتخاذ اجراءات سريعة تضمن استمرار القطاع الصناعي التي تأثر بجائحة كورونا خوفا من حدوث تداعيات مستقبلية ستنعكس على القطاع سلبا وعلى العمالة الاردنية.

واشار الجغبير الى ان اهم الاجراءات التي يجب اتخاذها بشكل سريع في مقدمتها مبدأ المعاملة بالمثل وتشديد دور رقابة مؤسسة المواصفات والمقاييس على البضائع المستوردة واعادة النظر بالتخمين الحقيقي على البضائع المستودرة.

واضاف ان مبدأ المعاملة بالمثل يجب ان يأتي على سلم اولويات الحكومة خلال الفترة الحالية مبينا ان نسبة كبيرة من صناعات الدول المجاورة تتغول على الصناعات المحلية

وبين انه وفي حال لم تتخذ الحكومة هذه الاجراءات بشكل سريع فان بعض القطاعات الصناعية ستخرج من السوق موضحا ان بعض القطاعات الصناعية تاثرت بشكل كبير بسبب جائحة كورونا منها القطاع الخشبي والاثاث وقطاع الانشاءات وقطاع البلاستيك وبعض الانواع من قطاع التعبئة والتغليف.

وبين ان على الحكومة دعم قطاع البقالات والسوبرماركت في الاحياء السكنية نظرا لان هذا القطاع اثبت وجوده خلال ازمة كورونا خاصة في اوقات الحظر مبينا ان هذا القطاع في حال تقديم الدعم الكافي له سيشغل عمالة اردنية في حال حقق النمو.

وذكر ان الصناعات التي استفادت من جائحة كورونا هي الصناعات الدوائية وبعض انواع صناعة التعبئة والتغليف وصناعة الكمامات والمعقمات مبينا ان جائحة كورونا قسمت القطاع الصناعي الى شقين.

واشار الى ان تأخر فتح بعض القطاعات ايضا انعكس على القطاع الصناعي مبينا ان تأخير فتح بعض القطاعات انعكس سلبا عليها.
#الرأي