غرفة تجارة بغداد وصناعة الأردن تبحثان العلاقات التجارية بين البلدين

عقدت غرفة تجارة بغداد وغرفة صناعة الأردن وبالتعاون والتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية وبحضور سعادة السفير الأردني في بغداد د. منتصر العقلة، ندوة عبر تطبيق (زووم) بهدف تعزيز وتطوير العلاقات الأقتصادية والتجارية بين البلدين الشقيقين، وبحث ابرز المعيقات التي تواجهما. حيث قال رئيس غرفة تجارة بغداد السيد فراس الحمداني ان فكرة التواصل مع الاخوة في الأردن الشقيق خلال هذه الفترة ضروري جداً لنتمكن من بحث اهم التحديات التي تواجه علاقتنا التجارية وتذليلها مبينا ان غرفة تجارة بغداد تضم في عضويتها 400 الف منتسب ونحو 41 الف شركة ، وتقوم حالياً في تطوير منظومتها الإلكترونية التي تتيح لجميع الأخوة الأطلاع على ما يحتاجه العراق من مواد مستوردة وما هو متاح للتصدير، واصفاً الأردن بأنه الظهير الأمن للعراق، وبين الحمداني ان الأردن والعراق قد وضعا خارطة طريق لعلاقتهما الاقتصادية ويجب انجاحها وتخطي كافة العقبات التي يمكن ان تواجهها. بدوره اكد رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير متانة وقوة العلاقات التجارية والاقتصادية التي تجمع البلدين منذ التاريخ مشدداً على ان الأردن يتطلع دائما الى شراكات حقيقة مع الأخوة في العراق من خلال الترويج لمنتجات كلا البلدين في الأردن والعراق، واكد الجغبير انغرفة صناعة الأردن وعمان تحت تصرف الأخوة في غرفة تجارة بغداد باعتبارها جزء لا يتجزاء من غرفتهم، وان الكادر التنفيذي بالغرفة على استعداد لتقديم كافة التسهيلات للاخوة في العراق الشقيق. عبدالحكيم ظاظا رئيس ملف العراق في غرفة صناعة الأردن عضو مجلس ادارة غرفة صناعة الاردن والذي ادار الندوة على ضرورة مراجعة القرارات التي تصدر بين الحين والاخر وعدم ثباتها من قبل الأخوة في العراق الشقيق حول عملية اعفاء السلع الأردنية الداخلة الى العراق الذي يؤدي الى عملية ارباك لدى الصناعيين الأردنيين من حيث كلف الانتاج للمواد المصدرة للعراق، مؤاكد ان غرفة صناعة الأردن تتابع وبشكل مستمر المعيقات التي تواجه البلدين مع الجهات المتبعة بالأردن. سفيرنا في بغداد الدكتور منتصر العقلة بدورة علق على ما جاء بالقرارات الأخيرة حول فرض رسوم على بعض البضائع الداخلة للعراق، ان السفارة تتابع الموضوع وسوف نعقد اجتماعات مع الجهات المعنية خلال هذا اليوم وقد تم حل هذا الاشكال. موضحا سعادة السفير ان القرار قد علق من الجانب العراقي، ومن جانب اخر اضاف العقلة ان السفارة ابوابها مفتوحة لدى اي من الاخوة التجارالعراقيين الذين يرغبون زيارة الأردن. وزارة الصناعة والتجارة بدورها ومن خلال عطوفة السيد زاهر القطارنة قال ان اي معيقات تواجه الاخوة في الأردن والعراق الوزارة تقوم بالتحرك وبشكل فوري على حلها مبيناً على التعاون الكبير الذي يبديه الاخوة في العراق. واستعرض الحضور خلال الندوة الذي حضرها مجموعة من رجال الأعمال العراقيين وممثلين القطاعات الصناعة بالغرفة ومجموعة من رجال الاعمال اهم سبل التعاون المشترك والبضائع المرغوبة في العراق الشقيق وامكانية اقامة سوق مفتوح للبضائع الأردنية في غرفة تجارة بغداد. وخلال اللقاء عرض ممثل قطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل م. احمد البس اهم القطاعات التي يحتويه القطاع ومن بينها صناعة مستحضرات التجميل من املاح البحر الميت والتي تعتمد على مواد طبيعة في التصنيع وخاصة ان الأردن يمتلك خبرات كبير في هذا المجال. ممثل قطاع المحيكات والجلدية م. ايهاب القادري والذي ايضا يحمل ملف العراق بغرفة صناعة الأردن دعا الاخوة العراقيين للاستفادة من التجربة الأردنية في مجال المستلزمات الطبية التي نجحت نجاحا كبيرا (كالكمامات والبدل الواقية وغيرها….) الدكتور اياد ابوحلتم رئيس حملة صنع بالاردن عضو مجلس ادارة غرفة صناعة عمان اكد على اهمية اقامة مشاريع مشتركة بين البلدين بما يعزز حجم التبادل التجاري ودعا الى تاسيس اتحاد جمركي مشترك ما بين العراق والاردن .